نبض القوافي والكلمِ الرقيق

ملتقي الحوار الهادف ..والثقافة والآداب والفنون
 
الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 إلى من أشعلت وهج القصيدة وتركتها بدون أن تُطفىء نيرانها الملتهبة.اسحق قومي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الشاعر السوري اسحق قومي
مشرف المنتديات الادبية
مشرف المنتديات الادبية
avatar

المساهمات : 21
تاريخ التسجيل : 20/06/2008

مُساهمةموضوع: إلى من أشعلت وهج القصيدة وتركتها بدون أن تُطفىء نيرانها الملتهبة.اسحق قومي   الإثنين فبراير 16, 2009 2:17 am

سوناتا التي سرقت بهجة القصيدة


اسحق قومي

قبلَ أن تتكون
جميع الموجودات،
قبلَ أن تكون الحياة،
قبلَ أن تنفصل الهيولى
عن المياه،
قبل أن يتحرك الصمت،
كانت روحي معها
هناك كنتُ.
أرسم لها
لحظة الزمن عبر الأغاني
وهي تعلم بأن وجودي... وجودها ...
عندما أوجدتني تبادلنا طقوس العشق
وغنيتُ لها لأول مرة
ما لم تُغنيه أوراق الأشجار أو البلابل.
هناك في بدء التكون كنتُ عاقلاً .
شرّعتها زورقاً للمنافي
وعمدتها بأوراق الحناء القادم من دمي.
لِمَ يا أيُّتُها المسكونة في شفتيَّ
تُحاصرينَ بهجتي بلون التغربِ؟!!
أواهُ كمْ يلزمني كي أستحيل مطراً
على أعتاب صحاريكِ القاحلةْ؟!!!
أوهُ كم يلزمني من العشقِ حتى
نُشرّع السواري سفناً للعبور إلى جهاتك؟!!
وأنتِ تُطفئينَ بهجة السراج في دمي...
علمتني المواويل قبل ولادتي
فلا الوسمُ يأتي
ولا دمعتي
ولا الزهرة تُناجي ما تبقى من الوهم في شفتيَّ...
كنتُ أتاجرُ بأغانيكِ حينَ مرني
طيفك ِغريباً...
وكنتُ أحاصرُ المدن عرياً
فلا السواري تعرفني
ولا المرافىء
أوقفتْ قوافلي
وأنتِ أنتِ...في دمي
من البحر لونكِ
ومن السماء فضاءات روحي
أُغنيكِ
أرتّلُ بقايا وجدي فلا عودٌ يترنمُ
ولا قيسٌ يباغتُ نشوتي...
تطوفين بأحلامي... روايتي
تطوفينَ على أوراقيَّ الذابلة.
تتوهمني العذرى عاشقاً
والمغرضون قرفي
وأنا لا زلتُ في الصف الأول أتهجى
مفردات البكاء على من سبقوا
الرحيل إلى الفجرِ
متى تأتين بلون الربيع القادمِ؟!!
زهرة تلونُ مياسم فرحي
أُرَحِلوا قصيدتي
إلى عمق سرابكِ
وأستظهرُ بقاياكِ
في مرافىء العشقِ
فلا النوارسُ تأخُذني إليكِ
ولا البحارُ تسافرُ فجأةً
أوقفني مرةً قيظكِ
وأنا في آخر رحلتي
فكنتِ النهرُ عاشقاً
وكانت تمرني
قوافلُ الهاربين في دمي...
**
سوناتا أخيطي من دموع فرحي
سواري لنهديكِ العاريين...
أخيطي حقيبة الطفولةِ ..
أخيطي قميص عرسُكِ المؤجل
كلُّ الذينَ تعرفين تاجروا
ولكنني بقيتُ وحيداً
أُصلي لكِ
اعبري المسافةَ بين شهقة القصيدة
ودمي
فأنا أُقسمُ أَني أُحِبُكِ
هاجرت معي
في أبجدية العشق
كوكباً
لا تخيطي من أماسينا
يمامة تنوحُ على تخوم فمي
استيقظي قبل فجرنا
اسبقيني....
نسافرُ...
يدي عارية من دهشة ِ الشوقِ
أَعيدي إليَّ بعضاً من رهيف صوتكِ
قميصكِ، رائحةُ الحناءِ
تُخضبينَ بوابة هجرتي
سوناتا...تسافرينَ مع نوارسي
بيادري ..ومواسمي
والليالي المقمراتْ
اسأليني
كيف نُعانقُ في مساءات البهجة طيوفنا؟!!
وكيفَ نُفارقُ الدروبَ المعبأة بالضباب؟؟؟؟
حينَ ننتشي بالرذاذ
وأنا أعودُ بكِ في آخر الفجر
اسألي نجمة العاشقين
لماذا تهربينَ مني
وأنا الذي يُهاجرُ فيك كلَّ صباح؟!!
اغسليني مطراً، عواصفاً
رعوداً .... سيأتي الربيع
ونُغني بلا عزفٍ
أناملي قاستكِ فكان زمن تغربي
ووهج شفاهي
لِمَ يا سوناتتي تتنكرين لأبجدية عُشقي؟!!
تعالي فلستِ بعيدةً عني
سنعقدُ دبكةً ً
ونُغني
وحتى مجيئكِ
سأنتظر على مرافىء
العمر
وأغني ستأتي حبيبتي
ستأتي حبيبتي
***
ألمانيا في 7/1/2009م
اسحق قومي
شاعر وأديب سوري مقيم في ألمانيا

Sam1541@hotmail.com
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
إلى من أشعلت وهج القصيدة وتركتها بدون أن تُطفىء نيرانها الملتهبة.اسحق قومي
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
نبض القوافي والكلمِ الرقيق :: المنتديات الأدبية :: منتدي المكتبات الشعرية والادبية :: مكتبة الشاعر والاديب السوري اسحق قومي-
انتقل الى: